كيفية تنظيف الأسنان والمحافظة عليها


إن صحة وتنظيف الأسنان رغم أهميتها ، لاتتطلب أكثر من وعي ورعاية مستمرة ، فالحفاظ على صحة الأسنان واللثة المحيطة بها يقي من كثير من الأمراض

علاوة على أنه سيحد من خسائرك المالية ، التي تنفقها على العلاج من التسوس والكسور ، إذا ماكنت محدود الإمكانيات

مع ذلك من المهم إلتماس العلاج من الطبيب المختص ، إذا ماكنت تعاني من مشاكل والآم والأخذ بنصائحه وتوصياته

يعد الأسنان هو الجزء الوحيد من العظام الذي يبرز بشكل ظاهر خارج الجسد ، وهي مهمة بشكل خاص لنا ، وذلك لبعض الأسباب ومنها :

  • يساعد في إبراز وإظهار جمال الإنسان ، فهو يكشف عندما نفتح أفواهنا للإبتسامة والضحك
  • الأداة الأساسية التي نستخدمها لطحن ومضغ الطعام ، فهو يساعد على هضم الطعام جزئيا
  • تحييد رائحة الفم وإزالة الرائحة الكريهة الناتجة عن فضلات البكتيريا
  • إزالة التكلس والجير ( الطبقة العضوية التي تتراكم في أعلى اللثة ) والتي تساهم في إلتهاب اللثة وإضعاف قاعدة السن

يحدث تسوس الأسنان أو تآكلها عندما يتآكل مينا الأسنان تدريجيا بواسطة الأحماض التي تنتجها البكتيريا ، التي تتواجد بشكل طبيعي في الفم

وتقوم بهضم وتحليل السكريات وبقايا الطعام ، لايمكن رؤية البكتيريا أو عملية التسوس لأنها في أبعاد مجهرية ، وتستغرق وقتا طويلا في عملية النخر

يساعد اللعاب القلوي الموجود في فمنا على حماية أسناننا ، ولكنه ليس كافيا ، فبقايا الطعام والرواسب البيولوجية تعلق في كثير من الأحيان في الفجوات وقيعان الأضراس

لذلك يعد مهمة التأخير أو الحد من التآكل هو الهدف الأساسي للحفاظ على صحة أسناننا

إستخدام الفرشاة

إستخدم فرشاة الأسنان للتنظيف مرة أو مرتين كل يوم ، والأمثل بكل تأكيد بعد كل وجبة طعام

إستخدم التفريش بطريقة عمودية وأفقية ومن الجوانب الأمامية والخلفية ، كذلك أحرص على تغيير الفرشاة وإستبدالها على الأقل كل 6 أشهر

إستخدام الأعواد والخيوط

نظرا لأنه من الوارد جدا أن تعلق بقايا الطعام في المساحات البينية الضيقة بين الأسنان والأضراس ، تشكل هذه البقايا معضلة لأنها تتخمر وتتحمض لتدمر في النهاية وبشكل بطيئ بنية السن والضرس ، على سبيل المثال : بقايا اللحوم وفتات الخبز

لذلك ينصح بإستخدام أعواد الخشب والخيوط لإزالة هذه البقايا بعد كل وجبة

إستخدام محلول الفلورايد

الفلورايد هي المادة الفعالة لحماية وتنظيف الأسنان ، حيثما يتم إستخدام محلول الفلوريد للمضمضة في الفم ، ويضمن ذلك وصولها وتنظيفها للمناطق الصعبة والعميقة التي لاتصلها الفرشاة .

الترميم والعلاج المبكر

إن إصلاح وترميم الأسنان مثل الأضراس المثقوبة والمجوفة أو ظهور ألم السن مبكرا  يساعد في إنهاء أي مشكلة قبل إستفحالها وتطورها

فيستخدم الحشو لسد الفجوات والتي إن أهملت تؤدي مثلا لوصول السوس إلى العصب ( الجذر ) أو تفكيك الضرس وخسارته

إقرأ أيضا : حرقة المعدة : ماهي الأطعمة التي تسببها ؟ وكيف نخفف منها طبيعيا

للمحافظة على سلامة الأسنان ، ينبغي التقليل والإعتدال من تناول بعض المغذيات بسبب مكوناتها التي تزيد من التآكل ومنها :

  • المشروبات الغازية
  • الحلويات والأطعمة السكرية
  • العصائر الحمضية ( كعصير الكوكتيل ، عصير البرتقال ، عصير الليمون )

في النهاية ، لاتهمل عزيزي القارئ صحة فمك وأسنانك ، لكي تعيش حياة أكثر صحة وراحة ورضا

ملاحظة : طب الأسنان أو مايسمى تعويضات سنية ( في بلاد الشام ) هو العلم والتخصص الذي يدرس ويعالج أمراض ومشاكل الأسنان


المصادر :

اترك رد