أكل الحشرات: فوائد كثيرة وحلول مستقبلية

أكل الحشرات: فوائد كثيرة وحلول مستقبلية

هل قمت يوماً ما بتجريب أكل الحشرات؟ أو عرفت شخصاً يقوم بذلك؟ الجواب غالباً هو ؛ لا

ولكنك حتماً سمعت عن الأمر أو عرفت شعوباً تمارس هذا النشاط حول العالم. فما الأمر الذي يدفعهم لذلك؟

يجب هذا المقال عن معظم الاستسفارات ويكشف السرّ الكامن وراء تناول الحشرات والّذي تؤمن به الكثير من الثقافات ، ويكشف بذلك الفوائد الصحيّة ، التي قد تشجعك على هذا الفعل أيضاً !

تعتبر بعض الثقافات الحشرات كمصدر غذائي ثمين للاستهلاك البشري والحيواني ، حيث يجعل معدل نموها وتكاثرها السريع قطاعاً غذائياً متنامياً في معالجة أمن الغذاء والأعلاف. خاصة مع إمكانية تربيتها في مساحات صغيرة تتوفر في كلّ من المناطق الريفية والحضرية

قائمة بالدول الأكثر نشاطاً في أكل الحشرات :

المكسيك :

تناول الحشرات حول العالم على الرغم من اشتهارها بالأطباق التقليديّة المكونة من التورتيلا ، والفاصوليا ، والفلفل الحار

إلاّ إن السفر لبعض القرى ، قد يكشف عكس ذلك. حيث يقدّم البعض بيض النمل المنقوع في الزبدة ، والجراد المغطى بالشوكولاتة ، أوالديدان المغطاة بالحلوى

يعود السبب لذلك إلى الطعم المقرمش ، الّتي تضيفها الطبقة الكيراتينية لهيكل الحشرات ، لا سيما مع القلي بالزيت ، لذلك إن كنت من الممتنعين عن تناول الحشرات ، لا بدّ إذاً من أخد الحيطة عند زيارة مهرجان مكسيكي تقليدي

لأنه من الأرجح أن تجد بعض منها في طبقك!

غانا :

تتميز هذه الدولة باعتمادها بشكل كبير على تناول الحشرات ، والّتي تشكل 60% من البروتين في النظام الغذائي الريفي الأفريقي

حيث يتناول الكثيرون النمل الأبيض كمصدر غذائي للبقاء على قيد الحياة

الصين :

إعتمدت الثقافة الصينيّة القديمة في سعيها نحو الصحة والخلود مدى الحياة على الموارد الطبيعة الطبيعية بشكل أساسي

وكان للحشرات دواً هاماً في هذه الرؤية. فمن الطبيعي ، أن تكون الصين البلد لأكثر شهرةً في تناول الحشرات ، لاسيما اليرقات

إذ يتناول الصينيون يرقات النحل المحمص ، أو يرقات عثة دودة القز المقلية ، كمصدر غنّ بالنحاس ، والحديد ، والزنك. على الرغم من اختلاف دوافع البشر من تناول الحشرات

إلّا أن الدراسات تثبت أن الحشرات عنصر أساسي في الكثير من الأنظمة الغذائية حول العالم ،حيث كشفت أن ملياري شخص حول العالم يعتمدون عليها ، وهذا رقم كبير حقاً

ويبدو أن الحشرات تزحف إلى قائمة الطعام تدريجياً ، حيث يُعتبر أكثر من 1900 نوع من الحشرات صالحة للأكل ، مع الخنافس الأكثر شيوعًا

تليها اليرقات ، والنحل ، والدبابير ، والنمل ، والجنادب ، والجراد والصراصير.

فيما يلي قائمة بأهم الفوائد الصحيّة :

ما الفوائد الصحيّة للإنسان من أكل الحشرات ؟

1 – تحافظ على صحة القلب

تنص الدراسات أن الحشرات تحوي على مستويات عاليّة من فيتامين ب 12 ، والحديد ، والزنك ، والألياف والأحماض الأمينية الأساسية

وأوميغا 3 ، وأحماض أوميغا 6 الدهنية ، ومضادات الأكسدة. والّتي تقوم بدورها بزيادة نشاط العضلة القلبية وحمايتها من التموت أو حتى الخثرات

يتوجه الكثير من البشر نحو الأطعمة النباتية ، في جماعات تدعم (النباتية – Veganism). ولكنهم غالباً ما يعانون من أعراض نقص البروتين

2 – مصدر غني بالبروتين والتغلب على سوء التغذية

حيث يمكنهم تعويضه عبر الحشرات والّذي يعتمد عليها الكثيرون ممن لا يتوفر لحم اللحوم

حيث يقوم أبناء المجاعات ودول العالم الثالث بتناول الصراصير كمصدر هاماً للبروتين ، لاسيما عبر أرجله الخلفية المستخدمة في القفز

3- التخلص من السمنة

قد يبد الدافع الأساسي من تناول احشرات ، هو تزويد الجسم بنسبة عالية من البروتين ، عند عدم توفر اللحوم

ولكن قد يلجأ البعض لتناول الحشرات على الرغم من توافر اللحوم لتخفيض الوزن ، حيث كشفت الدراسات

أن الحشرات تحتوي على نسبة ضئيلة من الدهون مقارنة باللحوم ، على الرغم من كمية البروتين العالية فيها ، والّتي تعادل أو تفوق في بعض الأحيان على الموجودة في اللحوم

لذلك يقترح بعض الباحثين في منظمة الأغذية والزراعة تناول الحشرات لمكافحة السمنة والأمراض المرتبطة بها

4 – إنها إقتصادية

تناول الحشرات لأسباب إقتصادية يعني استخدام الحشرات كمصدر رخيص للبروتين والمواد الغذائية الأخرى، وهو ممارسة شائعة في بعض الثقافات والمجتمعات التي تعتبر الحشرات جزءًا من نظام غذائها.

في الواقع، تناول الحشرات هو أمر شائع في العديد من الثقافات حول العالم، ويتميز بأنه مصدر غذائي رخيص وفي بعض الأحيان متاح بكثرة، مما يجعله خيارًا اقتصاديًا للفقراء والمحتاجين.

يتم تحضير الحشرات بطرق مختلفة، حيث يتم تقطيعها وسلقها أو قليها بزيت الطهي، وتقدم بعد ذلك مع الأرز أو الخبز أو الخضروات.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول الحشرات يمكن أن يكون بديلاً مستداما  للمصادر الحيوانية الأخرى، مثل اللحوم، والتي تستهلك كميات كبيرة من المياه والموارد الأخرى لإنتاجها

5 – إبعاد خطر المجاعة

في الحقيقة، يوجد اتجاه متزايد في ترويج أكل الحشرات كبديل للمواد الغذائية التقليدية، خاصة في البلدان التي تعاني من المجاعة ونقص الغذاء

إذ يمكن استهلاك الحشرات كمصدر للبروتينات والمغذيات الأخرى المهمة للبشر، مع الحفاظ على استدامة الموارد الغذائية والحد من التأثيرات البيئية السلبية.

إن إحتمالية تعرض فئة واسعة من المجتمعات للمجاعة مستقبلا أو نقص الغذاء يعد أمر وارد جدا 

تقف ورائه عدة أسباب منها : التضخم السكاني ، مواسم الجفاف ، الأزمات والصراعات الدولية

ومع ذلك، يجب الانتباه إلى عدة عوامل و مراجعة النظم الغذائية والثقافية للمنطقة التي تعاني أو قد من المجاعة

لتحديد إمكانات إستهلاك الحشرات كمصدر للغذاء وتحديد الأنواع الأكثر ملاءمة للاستهلاك

توصيات عند أكل الحشرات

يتم تحضير الحشرات بطرق مختلفة، حيث يتم تقطيعها وسلقها أو قليها بزيت الطهي، وتقدم بعد ذلك مع الأرز أو الخبز أو الخضروات

بالعديد من مخاطر سلامة الأغذية ، حيث تتعرض الحشرات للكثير من العوامل الّتي تضرّ بصحة الإنسان ، ومنها : العوامل البيولوجية (البكتيرية ، الفيروسية ، الفطرية ، الطفيلية)

الملوثات الكيميائية (المبيدات الحشرية ، المعادن السامة)

والحلّ الأمثل لتجنب الضرر الناجم عن هذه المواد ، هوالإنتاج الآمن والناجح في تربية الحشرات ، عبر الرقابة والتقنيات الصحية في معالجة وتربية الحشرات

ولكن ذلك لا يتوفر في البلدان الناميّة ، فالحلّ في هذه الحالة ، هو اتباع الطريقة الأبسط في التعقيم ؛ الشواء

إنّ الأعداد المتزايدة من البشر المعتمدين على الحشرات ضمن نظامهم الغذائي ، تفرض علينا الاطلاع على هذا النشاط بشكل جدير بالاعتبار

لاسيما في ظلّ الجائحات والحروب الذي يشهدها العالم ، وبعد الإقرار بفوائدها الصحيّة ، أصبح من الممكن جداً

أن تدخل الحشرات ضمن الأنظمة الغذائية لدول العالم الثاني أو الأول حتى

فهل ستكون الحلول المستقبلية مخبأة في هذه المخلوقات الصغيرة ؟

نهاية المقالة


المصدر :

Time.com

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: